هنا حكايا من غزة، نافذة الذين تعرضوا لإبادةٍ جماعية على أيدي الاحتلال الصهيوني، هنا فضاؤنا الذي نحفظ فيه روايتنا من طي النسيان وذاكرة المكان من سلب الاحتلال وتقاريرنا التي وثقنا بها جرائمهم وأدبنا المقهور، والذي كتبناه بماء العيون.. إلى روح الملهم الشهيد الدكتور رفعت العرعير